بعد قرار بسجنه 15 عاما.. الزميل أحمد طه: الحكم يستهدف الجزيرة وحرية الإعلام (فيديو)

قال الزميل أحمد طه المذيع في قناة الجزيرة مباشر إنه لا يوجد أي منطق وراء الحكم الذي صدر بحقه من محكمة مصرية بسجنه 15 عامًا لإجرائه حوارًا تلفزيونيًّا مع رئيس حزب مصر القوية والمرشح الرئاسي الأسبق عبد المنعم أبو الفتوح قبل أربع سنوات.

وتساءل الزميل أحمد طه في لقاء مع قناة الجزيرة عن المنطق خلف معاقبة صحفي بالسجن لإجرائه “مقابلة صحفية مع شخصية عامة ورئيس حزب شرعي ومرشح سابق في انتخابات الرئاسة”.

وأشار طه إلى أن محكمة أمن الدولة العليا طوارئ التي أصدرت الحكم هي محكمة استثنائية ليس فيها أدنى درجات التقاضي.

وأوضح طه أن هذا الحكم ليس ضده فقط ولكن ضد شبكة الجزيرة وضد حرية الصحافة والإعلام، مشيرًا إلى استمرار احتجاز السلطات المصرية لأربعة من الزملاء الصحفيين في قناة الجزيرة مباشر.

وأعرب عن أسفه لصدور الحكم، الذي وصفه بأنه “مسيء لمن أصدره وللنظام القضائي في مصر”.

وأكد طه أنه لا يوجد لديه -هو أو العاملين في الجزيرة- عداء أو خصومة ضد مصر أو مؤسساتها، مشددًا على أنه كان يقوم بعمله الصحفي عندما أجرى الحوار وسيستمر في القيام به.

وقال طه إن الحكم ضربٌ لكل المواثيق التي تتعلق باحترام حرية الصحافة التي وقّعت عليها مصر.

وذكر أن وقْع صدور الحكم كان صعبًا على عائلته، مشيرًا إلى أن والدته أصيبت بانهيار فور عِلمها به.

وطالب الزميل أحمد طه بإطلاق سراح صحفيي الجزيرة وجميع سجناء الرأي وإلغاء كل الأحكام المشابهة.

واستنكرت شبكة الجزيرة في بيان صدور حكم بسجن الزميل أحمد طه 15 عامًا بعد إقحام اسمه في قضية يحاكَم فيها آخرون بتهمة “نشر أخبار كاذبة”.

وأكدت الجزيرة أن الحكم “لا يمتّ للعدالة بصلة، وأنه اتُّخذ في إطار حملة مستمرة تشنها السلطات المصرية على الجزيرة وصحفييها منذ سنوات”.

وجددت الجزيرة مطالبتها بالإفراج عن صحفيي الجزيرة مباشر الأربعة المحتجزين في مصر بلا تهمة (هشام عبد العزيز وبهاء الدين إبراهيم وأحمد النجدي وربيع الشيخ)، ودعت المنظمات والهيئات الداعمة لحرية الصحافة إلى إدانة اعتقالهم التعسفي، والمطالبة بإطلاق سراحهم فورًا.

وقضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بمصر، الأحد، بالسجن المشدد 15 عامًا على الزميل أحمد طه، بناء على اتهام النيابة له بأنه أجرى حوارًا تلفزيونيًّا مع المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح عبر قناة الجزيرة مباشر في فبراير/شباط 2018.

وتحتل مصر المرتبة 166 من أصل 180 بلدًا على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته (مراسلون بلا حدود) في وقت سابق هذا العام.

المصدر : الجزيرة مباشر